ملخص زيارتي لأكثر من 160 معرض للسيارات في دول الخليج ومصر

Jorge Bialade YallaMotor

في عالمٍ زادت فيه المنافسة الرقمية والآلية، وتوجه المشترين لمعارض السيارات والوكلاء قد قلت، أصبح مصنعي السيارات يغفلون عن تقديم تجربة قد تكون بعيدة كل البعد أن تكون مرضية للمشتري. فيما يلي بعض النصائح التي تساعدك في معالجة هذه المشكلة إذا كنت تعمل في مجال بيع السيارات.

في الأحد مقالاتي السابقة، تطرقت الى موضوع "هل نحن حقاً متصلين بالباعين عبر الإنترنت؟" وذكرت فيها نظرتي على أحد الدراسات التي قدمتها جوجل لمنطقتنا عن هذا الموضوع. وفي نفس المقال قمت بذكر القليل عن زيارتي لوكلاء ومعارض السيارات حول المنطقة العربية. لأخبركم عن تجربتي هذه أكثر.

أولاً، أريد التأكيد على أن ما سأقدمه قد بني على أساس تجربة شخصية بحته، ولذلك لن يكون هناك أي بيانات لتدعم مع وجدته، كما أن هذا المقال يعبر 100% عن رأيي الشخصي، وكيف شعرت بعد زيارتي للكثير من معارض السيارات، وإني حقاً أعتقد أن أي شخص يقوم بقراءة هذا المقال سيتفهم أن الحصول على الصورة الكبرى من هذا الموضوع هي الأهم من التطرق لحالات معينة أو أسماء محددة.

خلال الأشهر الستة الماضية، قمت بزيارة ما بين 140 الى 160 معرض للسيارات "مزيج من معارض السيارات المستعملة والجديدة والوكلاء" في منطقة دول الخليج ومصر. ولكونكم تقرأون هذا المقال هنا، أريد أن أخبركم أن يلا موتور يعد أكبر موقع فعلي للسيارات على الإنترنت في المنطقة، وأن تطوير العلاقات من خلف المكتب على شاشة الكومبيوتر لن يوصلنا الى أي مكان، لذلك توجهت لمقابلة أشخاص يساعدونا في تطوير الأعمال التي تعد المفتاح الرئيسي للمحافظة على الصدارة في هذا القطاع.

 

على الأغلب ستبدأ بتفكير أن زياراتي للمعارض كانت فقط لإجراء المقابلات مع أصحابها ولم يتم التعامل معي كمشتري لأحد السيارات، ولكن لدي بعض النتائج التي يمكن مشاركتها:

 

1) عندما يدخل شخص ما إلى المعرض، فإن مندوب المبيعات أو موظف الاستقبال لا يعرف حقاً ما إذا كان هذا الشخص قد حضر لاجتماع أو شراء سيارة.

2) في العديد من المرات، دخلت بها الى المعرض كأي زبون آخر، لكون لم أقم بأخذ أي موعد مسبق للقيام باجتماع خاص، وأكملت دوري على أنني كأي زبون آخر.

3) كنت حريصاً على معرفة كيف للـ 1.4 مليون زائر لموقعنا شهرياً أن يتفاعلوا مع زيارتهم للمعارض الفعلية بعد زيارتهم لموقعنا على الأنترنت، لأنه في النهاية، كل زبون يقوم بالاستفسار عن النتائج، ودوري هو توفير نتائج أفضل في كل يوم، الى جانب حاجتي لفهم كيف لزبائننا يقومون بتوفير النتائج للمستخدمين.

 

من منظوري الخاص، أنا أيضاً بحاجة إلى فهم وجهة نظر العميل لـ:

 

أ) تعزيز وتحسين التواصل فيما يتعلق بتجارب عمليات البحث عن السيارات وشرائها.

ب) معرفة ما إذا يلا موتور يقوم على تلبية توقعات المستخدمين، لأننا هنا لتوفير المساعدة للمستخدمين في اتخاذ قرار فعال عند شرائهم السيارة.

وأتوقع ما سأقوله لاحقاً أن يؤخذ على أنه ردود فعل بناءة حتى نتمكن من المناقشة في نهاية المطاف كيفية تعزيز مراحل عملية شراء السيارات. فيما يلي آرائي الخاصة بشأن الأشياء التي لا يجب أن يواجهها أي شخص عند دخوله الى أحد معارض السيارات. وإذا كنت أحد أصحاب المعارض، فعليك الانتباه لما يلي لأن هذه الأشياء هي التي تبعد الزبائن عن معرضك.

Infiniti Certified Pre Owned Showroom Dubai

عدم الاهتمام: لقد حصلت معي في أكثر من معرض، فعند دخولي لهذه المعارض، شعرت وكأنني قد دخلت الى أحد المتاحف ولكن دون أي مساعدة يمكن الحصول أو أي مرشد يخبرني عما هو معروض. كنت أنظر الى السيارات واحدة تلو الأخرى، وأفتح أبوابها وأجلس بداخلها، وحتى انني حاولت التواصل معهم بالنظر إليهم ولكن لم يقولوا لي حتى: لحظات من فضلك، سنكون معك خلال لحظات.

لا يمكنني لوم مسؤولي المبيعات إذا كانوا منشغلين مع أحد الزبائن الآخرين، ولكن ما ذكرته مسبقاً حصل معي ولم يكن أحد في المعرض. إذا كنت ترى شخصاً قد دخل الى المعرض، فإن غالباً يكون مهتماً بشراء سيارة ويريد الحصول على معلومات أكثر ومن صاحب المعرض خصيصاً. إنني أتفهم أن الزبائن يحتاجون لمساحة خاصة بهم ولوحدهم لكي يتفقدوا السيارات المعروضة، ولكنك لن تعلم بذلك إلا إذا قمت بالتفاعل معهم.

عدم الانشغال بالهاتف: إكمالاً على النقطة السابقة، العديد من مسؤولي المبيعات يكونون منشغلين بهواتفهم المحمولة. من الممكن أن تكون مشغولاً بعملية بيع على هاتفك أو بمحادثة لبيع سيارة على الواتساب، ولكن ليس في كل مرة. وفي حال تعرضك لهذا الموقف، يجب أن تتخذ القرار في إعطاء الأولوية للأشخاص الذين خرجوا من بيوتهم او من أعمالهم وأتوا لمعرضك.

المشترون حالياً يعلمون أكثر: تمكن المواقع الإلكترونية المشترين من الحصول على الأدوات والمعلومات اللازمة خلال عملية البحث عن سيارة. هذا يعني أنه في الوقت الذي يدخل به المشتري الى المعرض الفعلي، يكون قد قام بتجميع الكثير من المعلومات عن السيارة التي يريد شرائها. وبصرف النظر عن تدريبات موظفي المبيعات على خط السيارات التي يملكونها في المعرض، يجب إبقائهم على إطلاع على المعلومات التي تتوفر على الإنترنت لكونهم يتعاملون مع زبائن قاموا بعمليات البحث على الإنترنت عن السيارة التي يريدونها قبل زيارتهم للمعرض.

لا يمكنك تجربة السيارة التي تريد شرائها: قمت بترك هذه النقطة للأخير لما جعلتني أتفاجئ من هذا التصرف، فقد حصلت معي ليس مرة واحدة فقط، وإنما في أربع مرات وفي أربع ماركات مختلفة. وفي واحدة من الزيارات الأربع السابقة، قمت بالحصول على الانتباه اللازم من مسؤول المبيعات، وأخبرني كل ما أريد معرفته عن المواصفات والنسخ التي تأتي بها السيارة، الى جانب معرفة السعر، وإمكانية تقسيطها، وما هي الشروط المترتبة والخدمات المتوفرة مع الشراء من تأمين وضمان وغيرها، أي بمعنى آخر تعرفت على كل ما يتعلق بالسيارة التي أريدها.

وعندما حان الوقت الذي كنت أريد به تجربة السيارة، قلت بوجه مبتسم لمسؤول المبيعات: "حسناً، سيكون من الرائع تجربتها!"، وإذ تفاجئت بإثنين من الردود جعلني أفكر كيف ستكون ردة فعل الذي يبحث حقاً عن سيارة بهذه المواصفات وقد أعجب بما قيل له من مواصفات وخدمات؟

للعلم، لم أكن أريد تجربة قيادة سيارة لامبورجيني أو شيء من هذا القبيل، ولكن طلب تجربة سيارة مشهورة ومعروفة وبسعر لا يتجاوز 130,000 درهم إماراتي (35,000 دولار).

كان الرد الأول: "لا يوجد لدينا عمليات تجارب قيادة للسيارات التي لدينا". قلت له: "ماذا تعني بذلك، هل هناك زبون أخر يقوم بتجربة السيارة المخصصة لذلك؟". رد علي: "إنني أعتذر من حضرتك لا تتوفر هذه السيارة في أسطول سيارات تجارب القيادة".

ارجو الرجوع الى ما ذكرته سابقاً بأنها سيارة مشهورة ومعروفة. كيف سأقوم بشراء سيارة لا يمكنني تجربتها!

الرد الثاني كان أكثر إحباطاً، فبناءً على ما قاله مسؤول المبيعات في المعرض أن السيارة قد تم حجزها مسبقاً للزبون آخر ليقوم بتجربتها، وأنه بإمكاني الحجز لاحقاً (بعد بضعة أيام) من أجل تجربة قيادة، لذا قمت بسؤاله ما إذا كان الشخص الذي يريد تجربتها موجود في المعرض لأنني أريد تجربتها فقط من 5-10 دقائق فقط. أصر البائع على رفضه وأن السيارة محجوزة لشخص لم يأتي الى المعرض بعد!

أنا أعلم أنه يجب علي أخذ موعد مسبق لكي أقوم بتجربة السيارة، ولكن كل ما أردته هو تجربتها لمدة قصيرة للغاية وخاصة بعد ما قمت بالاستفسار عن كل ما يمكن ان تتوقعه من شخص حقاً مهتم بشراء هذه السيارة.

 

اختيار المحرر:

تقديم خدمة النقل المجانية في الحافلات في دبي

عروض مميزة على سيارات ميتسوبيشي في الإمارات

أنظر أيضاً:

مقارنة بين نظامي الدفع الأمامي والدفع الخلفي للعجلات

سيارة رينج روفر سبورت تحرز رقماً قياسياً عالمياً جديداً في الصين

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: